*ان الصدمات التى تتلقاها بعض الفتيات فى مرحلة الحمل، وخاصة فى بدايته، مثل اكتئاب الحمل، الأمر الذى يتطلب من الزوج أن يتعامل مع زوجته بحرص.


وقد وجه الدكتور إبراهيم مجدى  أخصائى الطب النفسى وعلاج الإدمان عدد من النصائح للأزواج للتعامل مع زوجاتهم فى مرحلة اكتئاب الحمل.

 اكتئاب ما بعد الحمل هو الاكثر شيوعا و لكن قبل الحمل عادة ما يحدث قلق و توتر .تزداد فى الحالات الآتية


 إذا كانت هناك خلافات زوجية، أو إذا كانت الزوجة فى بلد آخر بعيدة عن أهلها.

 إذا كانت هناك مشاكل صحية مع الحمل، أو إذا كان الحمل غير مرغوب فيه مثل "الحمل فى سن صغير أو سن متأخر"، بالإضافة إلى حدوث حالات إجهاض متكررة ، مشيراً إلى أن المرأة تكون أكثر ميلاً لتوتر و الاكتئاب فى الحمل الأول. 




* هناك عدد من الأشياء التى يجب أن يحرص عليها الزوج مثل:-




1- دور الزوج هو الاحتواء و التقدير الدائم بشكل حسى أو مادى فلا مانع من هدية أو المشاركة فى أعمال المنزل.

2- البقاء معها و عدم السهر خارج المنزل فى أوقات كثيرة.


3- ترديد الكلام من نوعية "شكلك بقى أحلى فى الحمل".

 4- شراء الأطعمة و الفاكهة مثل الموز و التفاح و الفروالة و الأسماك و الألبان ليشعرها بخوفه عليها.

 5-الخروج مرة أسبوعياً بصحبة الزوجة.


6- الذهاب معها للطبيب للمتابعة بشكل منتظم. 

**أهم أعراض اكتئاب الحمل هى: -

 الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم لعدد ساعات طويلة ومتواصلة. - الشعور بالإرهاق والوخم طوال الوقت.

 - فقدان القدرة على السعادة والاستمتاع بالحياة والشعور باليأس.

 - الخوف المرضى من التغيرات الجسمانية خاصة زيادة الوزن.

 - فى بعض الحالات الشديدة قد تقدم المرأة على إجهاض الجنين نتيجة سيطرة حالة الخوف من الإنجاب عليها.

 - الإهمال العام وعدم الاهتمام بالشكل والنظافة الشخصية وعدم الرغبة فى التواصل مع الآخرين.


* أما عن أسباب الإصابة باكتئاب الحمل ترجع إلى العديد من العوامل أهمها:-

 - كون الحمل غير مرغوب فيه من قبل أحد الزوجين.

 - معاناة المرأة من المشاكل والأزمات الأسرية مع الزوج، وعدم تقديمه الدعم الكافى فى تلك الفترة.

 - رهاب الولادة، وهى حالة قد تتعرض لها بعض النساء نتيجة مشاهدتهن لحالات وتجارب ولادة مؤلمة أو غير موفقة. 


** عوامل اكتئاب الحمل:-

* وجود نوبات اكتئاب سابقة وتاريخ أسرى اكتئابى أو أحداث حياة سالبة وضاغطة سابقة أو حالية أو حتى متوقعة، وحمل وخبرة حمل عسيرة سابقة أو حالية مع تهديد بفقدان الحمل

*او توقع أن المولود سيكون مشوهاً أو معاقاً أو غير مكتمل أو ما شابه ذلك، وحمل غير مرغوب أو ليس فى وقته المناسب.


*أو الإصابة بمرض عضال أو خطير مثل فيروس ضعف المناعة المكتسب أثناء الحمل، وتاريخ إساءة سابق أو خبرات إساءة حالية، سواء أكانت إساءة انفعالية أم جنسية أم فيزيقية،

* وعلاقات زوجية مضطربة أو رغبة الزوج فى جنس مولود معين وتهديده بالطلاق إذا ما حدث غير ذلك، والتفكير السالب فى عواقب الولادة، والضغوط الخاصة بمسئوليات الحمل وثقل حملها وأتباعها، والحرمان من الترفيه.

* وأشار الدكتور مدحت إلى أن أهم الأسباب هو الراحة والاستمتاع والانطلاق التى يمكن أن تكون الحامل قد اعتادت عليها فى السابق وستحرم منها حالياً.

* فضلاً عن الممنوعات مثل عدم التدخين وعدم احتساء الكحوليات البسيطة وغيرها، وحدوث مفاجآت غير متوقعة أثناء الحمل وخبرات وفاة "حبالى" وخشية الحامل حدوث ذلك لها والمعتقدات اللاعقلانية المتعلقة بالحمل والولادة.

* والاتجاهات السالبة نحو دور الأمومة، واستهداف مفهوم الذات الجسمية للتقويم السالب نتيجة التغيرات الجسمية التى تطرأ على الحامل والقابلية للإيحاء لمخاطر الحمل والولادة والتغيرات الهرمونية الحادثة أثناء الحمل. 


*زيادة الكولسترول، ونقص معدلات الناقلات العصبية مثل الدوبامين والسيروثينين، والتغيرات الكهربية الحادثة فى الدماغ والجلد وتغيرات فى البلازما


*والسن غير المناسب للحمل، وضعف الحالة الإنجابية، وتعقد الأمور عند معرفة أن الحمل يحتوى على توأم أو أكثر.


























































 
Top