لـــــــــــغـــه الجــــســــد Body Language:-


*علم لغة الجسد علم حديث يبحث طريق جديد للتواصل والتخاطب بدون تلفظ فقط من خلال حركات الجسد وتعابيره فهناك بعض الحركات التي يقوم بها الإنسان لا شعورياً فتظهر ما يريد ان يقول أو ما يكمن بداخله.


-تشمل الحركات و الإيحاءات التي يقوم بها المرء عند حديثه بالإضافة إلى أدق 

التفاصيل و التعابير على وجهه، و معرفتك كيف تقرأ لغة الجسد عن طريق خبايا و 

اسرار هذه اللغة سيغير من طريقة عيشك للحظات التي تقضيها مع الآخرين و من 

أسلوب تواصلك معهم، سيجعلك ترى العالم من الأعلى و تحس بأنك أكثر ذكاء و 

صوابا في التصرف مع المواقف، كما سيساعدك على الوصول إلى أصدقاء جدد،رفع 

نسبة مبيعاتك، و تحسين حياتك بشكل لا يصدق، لذلك تعال معنا للتعرف على 

بعض الحقائق المتعلقة بقراءة لغة الجسد

-مهارة إجتماعية مهمة جدا فهي تعطيك القدرة على قراءة المتحدثين من حولك 

وبيان بعض جوانب من شخصياته.

لغة الجسد تختلف من شخص إلى آخر:-

رغم وجود بعض الإيماءات المتعارف عليها إلا أن لغة الجسد تختلف من شخص إلى آخر، فكل جسد يمتلك لغته الخاصة و هي ما يطلق عليها اسم “المعيار” و هي ببساطة حالة الشخص الطبيعية التي يكون عليها بعيدا عن أي نوع من الضغط أو الخوف، القلق، الحزن و كل العوامل التي قد تدفعه إلى إخفاء حقيقة أو مشاعر معينة، و تتمثل عملية تحليل لغة الجسد في عملية المقارنة بين باقي سلوكيات الشخص و هذا المعيار الذي نرسمه من خلال معرفتنا بالشخص، أما إن كان الشخص غريبا عنا فستمر عملية قراءتنا للغة الجسد بمقارنة إيماءات جسمه مع الإيماءات التي نتوقع أن يكون عليها في ذلك الموقف بأخذ الجنس و العوامل الخارجية بعين الاعتبار. و معرفة ما إذا كانت متطابقة مع كلامه أم أن هنالك سرا مشوقا ينتظرك لتكتشفه.


 التدريب على لغة الجسد لإخفاء الحقيقة

يوجد العديد من المختصين و الخبراء النفسين للتدريب على لغة الجسد، لكن مهما حاول الإنسان أن يتعلمها ليستغلها في صالحه فإن هذه الأخيرة تبقى لغة الحقيقة لأن بعض المواقف المحرجة تجعل الإنسان يفقد السيطرة المتكلفة على إيماءاته.

العيون لا تكذب


 أهم ما يعتمد عليه الخبراء في قراءة لغة الجسد ذلك لأنه يصعب التحكم فيها إراديا عند التقاء الأعين بشكل مباشر



- من أهم إيحاءات العينين:

*إذا اتسع بؤبؤ العين فذلك يدل على سعادة الشخص بما سمعه و العكس صحيح.

*إذا اتجه بصر المرء إلى يمينه ( يسارك أنت ) أثناء حدثه فذلك يوحي بصدقه فيما 

يقوله، بتذكره لأقوال أو أفعال أو مشاعر محددة.

*إذا اتجه بصر الشخص الذي تحاوره أو تشاهده إلى يساره ( يمينك أنت )فاعلم أنه 

غير صادق فيما يقوله،أما إذا اتجه بصره إلى اليسار محدقا بالأرض فاعلم أنه 

يحاور نفسه.

*كما أن النظر في العينين بشكل مباشر أثناء المصافحة يدل على الثقة و احترامك 

للشخص الذي يقف أمامك.


*مِشْيَتُكَ تعكس شخصيتك:-



مَدُ الخطى، انتصاب القامة، تحريك الكتفين و رفع الرأس عند المشي، كلها علامات تدل على القوة، الثقة، العظمة و الجاذبية في شخصيتك، لذلك حاول أن تكسو مشيتك بها.

* فرك الأصابع علامة تدل على عدم الراحة:-

إذا كنت تحاور شخصا و لاحظت بأنه يفرك أصابعه أو يشبكها، فاعلم بأنه غير مرتاح، أو متوتر، لأي سبب من الأسباب، وقيامه بهذه الحركة التي تسمى في علم النفس بالملامسة الذاتية للحصول على بعض الراحة، أما إقدامك على هذه الحركة فهو دليل على ارتباكك، و يجب عليك تجنبها، في المواقف التي تتطلب الثقة بالنفس.

* التراجع إلى الخلف بسرعة من بعد الانتهاء من الكلام دليل على الكذب:-

 وهو بذلك يحاول من خلال تراجعه للوراء الهروب من كذبته.


ماذا قد يعني انحناء الرأس في لغة الجسد ؟

 يعد انحناء الرأس قليلا علامة من العلامات المهمة في العلاقات الحميمة بين الأفراد فهو يدل على الخجل و الاحترام، أما إن كان مصحوبا بابتسامة أو ضحكة فهو يدل على الراحة و المزاح.

*حك الشخص لعينه عند حديثك إليه دليل على عدم اتفاقه التام معك:-

إذا كنت تحاور شخصا و رأيته يحك إحدى عينيه متجها بنظره بعيدا عنك فاعلم أنه ليس على اتفاق معك، و ينتظر اللحظة التي تنهي فيها كلامك بفارغ الصبر.

*حك الأذن/الأنف/ الذقن مع عبارة لقد فهمتك دليل على عدم الفهم!!!

إن كنت تشرح فكرة معينة/ ولاحظت أن الشخص الذي تحاوره يحك أنفه، أذنه، أو ذقنه مع تحريك رأسه نحو الأسفل و الأعلى موحيا بأنه فهم ما تقصده، فاعلم بأنه لم يفهم شيئا مما قلته.

*تغطية الأعضاء عند الجلوس دليل على عدم الثقة بالنفس:-

بعض الأشخاص يميلون إلى وضع حقائبهم أو قبعاتهم لتغطية أعضائهم عند الجلوس، و هذا يوحي بعدم ثقة الشخص بنفسه،أو عدم رضاه عن جسمه.

 *لغة اليدين أثناء الحوار:-

 من أهم إيماءات لغة اليدين:

* وضع الشخص لأحد يديه على رقبته أثناء الحوار دليل على أن الحوار مفتوح و بأنه بدأ فعلا في التخلي عن موقفه و الاقتناع بكلامك.

* تقاطع الذراعين يكون دالا في العادة على نفوذ الشخص و ثقته بنفسه و موقفه.

* أما إن كان الشخص مكتئبا غير مبالي بما سيحدث ستجد بأنه يضع يديه في جيبيه مع طأطأة الرأس، و قد يدل هذا أحيانا على الندم.

* لغة الجسد سر التاجر الناجح:-

 كل واحد منا يحب تاجرا معينا و يحترمه، و هذا لأن لغة جسده جيدة بالشكل الكافي لجعله يقترب من الزبون، فالتاجر الذي يتمتع بإيماءات تدل على ثقته بمنتجه تجعل الزبون من دون وعي منه أكثر اطمئنانا له، و قد أثبتت الدراسات أن الأغلبية الساحقة من الناس لا يقومون بالشراء بناءا على المنتج فقط، و إنما بناءا على ماهية شعورهم تجاه البائع كذلك.



6 مفاتيح أساسية للتواصل الفعال:-

يُعتبر التواصل الفعّال بين البشر عنصر أساسي في نجاح أي شيء يقوم به الإنسان إن كان في العمل، أو في العلاقات الاجتماعيّة والعائليّة، ولقد وضع العديد من الخبراء المختصين مجموعةً من المفاتيح التي يجب أن يتقيد بها الإنسان لكي يكون ناجحاً في تواصلهِ الفعّال مع الناس وبشكلٍ خاص في المؤسسة والعمل.


1- الوضوح:

يجب أن تنتبه إلى الكلمات والمفردات التي تقوم باستخدامها عندما تقوم بالتكلم مع الآخرين إن كان بإجتماعات العمل أو من خلال الرسائل التي ترسلها عبر البريد الإلكتروني، حيثُ يجب أن تستخدم الكلمات والمفردات الواضحة والبسيطة والتي لا تحمل أكثر من معنى، وذلك لكي يفهمك الطرف الآخر بشكلٍ صحيحٍ وسلس.

2- الإختصار:

لكي تشُد الطرف الآخر إليك خلال اجتماعات العمل مثلاً، أو خلال الحديث عن أمرٍ مهم، عليك أن تكون مختصراً في كلامك، وأن توصل فكرتك وتعليماتك باستخدام الكلمات القليلة والمعبرّة، وذلك لأنّ الحوار الطويل سيبعثُ على الملل والضجر، وبالتالي فإنهُ سيُشتت انتباه الطرف الآخر عنك.


3- الواقعيّة:

تلعب الواقعيّة في الحديث دوراً مهماً في نجاح التواصل بين المتحدث والمتلقي، فعندما يدعمُ المتحدث كلامهُ وفكرتهُ بالدلائل الواقعيّة فإنّ هذا سيجعل المتلقي يثق بكل فكرة يقولها المتحدث ويعمل بها.


4- الألفاظ الصحيحة:

يجب عليك أن تبتعد عن استخدام الألفاظ الغير مفهومة، أو المفردات العاميّة، ويُفضل أن تقوم بإستخدام اللغة الفصحى في اجتماعات العمل، مع التدقيق على اللفظ والتشكيل النحوي الصحيح، كذلك في حال قمت بإرسال أي رسالة عبر البريد الإلكتروني يجب أن تراعي الكتابة النحويّة والقواعد الإملائيّة الصحيحة.


5- التماسك:

عليك أن تحافظ على هدوء أعصابك خلال الاجتماع أو خلال التواصل مع الآخرين، كما يجب أن تراعي عدم إستخدام الكلمات الإنفعاليّة التي تترك انطباعاً سيئاً في عقول الآخرين عنك.


6- الإبتسامة:

تلعب الابتسامة دوراً مهماً في نجاح عملية الإتصال والتواصل مع الطرف الآخر، فهي تُشعرُه بالراحة الطمأنينة وهو يتحدث معك، لذلك يجب أن تجعل الإبتسامة مرسومة على وجهك طوال فترة الحوار مع الناس إن كان في العمل أو في حياتكَ الإجتماعيّة.



                               وأخــــيرا       تحثك التنميه البشريه على ان

*****السعاده ان لم تنشأ بداخلك.منك.فيك.معك.لا تتوهم أنها لدى الآخرين*********.



































 
Top