*اطــــــــــــــفــــــــــــال الأنــــــــــابيب:-

ما يجري في التلقيح الاصطناعي هو أنَّ عمليةَ الإخصاب هذه تحدث خارجَ جسم المرأة، حيث يجري نقلُ البويضات من الزوجة جراحياً، وتُخَصَّب في المختبر باستخدام النطاف التي أُخِذَت من عيِّنة للسائل المنوي للزوج.ثُمَّ تُزرَع هذه البويضةُ المخصَّبة، وتُدعى المضغَة، في رحم الزوجة جراحياً بهدف حصول الحمل.يستغرق الشَّوطُ الواحد من عمليات التلقيح الاصطناعي ما بين أربعة إلى سبعة أسابيع عادةً.


تسمى الإخصاب الإنبوبي حيث يتم إخصاب البويضه بالحيوان المنوي خارج جسم المرأه في حاضنات خاصة ذات وسط ملائم لنموها حيث تتكاثر لمرحلة معينة (2-5 أيام ) عندها يعاد الجنين الى الرحم أما متى نلجأ لهذه الطريقه من العلاج فهي تعتمد على سبب العقم فهناك اسباب عند الزوجة : مثل انسداد قناتا فالوب حيث لا تستطيع ا لحيوانات المنوية الوصول للإلتقاء بالبويضة لإخصابها. بعض حالات تكلس المبيضين المعند على العلاج بالطرق البسيطة وحالات مرض البطانة الرحمية الهاجره. وأيضا نلجأ الى أطفال الأنابيب بصورة أسرع وعدم الإنتظاروذلك عند السيدات ما بين عمر 35-40 عاماً وذلك لضيق الوقت وعدم إضاعته في المحاولات الأخرى.


* اما عند الرجال:-


 نلجأ لأطفال الأنابيب لعلاج العقم الناجم عن نقص أو قلة حركة الحيوانات المنوية حيث توضع الحيوانات المنوية مع البويضة مباشرة فلا تحتاج الحيوانات المنوية للسفر عبر القناة النسائية والرحم وخلال قناة فالوب الى الثلث الأخير حيث يتم اللقاء هناك مع البويضة فنختصر بذلك الوقت والجهد على الحيوان المنوي الضعيف . أيضا نلجأ لأطفال الأنابيب لعلاج العقم عند الرجال الذين تتولد لديهم أجسام مضادة للحيوان المنوي وفي حالات العقم غير معروفة السبب .














*ما العوامل التي تساعد على نجاح هذه العملية؟


إنتقاء الحالة المناسبة للبروتوكول المناسب وذلك بعد إجراء الفحص السريري و الفحص بواسطة جهاز الأمواج فوق الصوتية في أول يوم في الدورة للتأكد من وضع المبيضين والرحم وإجراء الفحوصات المخبرية الهرمونية منها خاصة و الشاملة للدم وبالتالي علاج أي خلل هرموني موجد هذا بالإضافة الى تهيئة الجو المناسب لنجاح العملية مثل تخفيف الوزن ( حيث أن وزن المريضة الذي يلعب دورا مساعدا في حدوث الحمل وتنصح ببرنامج غذائي خاص ) هذا بالإضافة ل لتأكد من عدم وجود معوقات داخل جسم المرأة مثل الالتصاقات في الرحم أو الألياف الرحمية والتشوهات الخلقية في الرحم والتي قد تتعارض مع نمو الجنين حين حدوث الحمل .وذلك بإجراء عملية التنظير الرحمي أو البطني

بعد إختيار البروتوكول المناسب. لا بد من أخذ الحقن اللازمة لحث المبيض مع التقيد باليوم والكمية التي يحددها الطبيب.ولا بد من مراجعة الطبيب بالوقت الذي يحدده لأن الوقت مهم حتى يتمكن من رصد الإباضة لتحديد يوم جمع الحويصلات من كلا المبيضين هذا بالإضافه الى ان الفحص بالالتراساوند الروتيني خلال فترة المعالجة يحمي المريضة من مشاكل فرط الاستجابة للمبايض وما يصاحبها من مشاكل صحية . يفضل امتناع الزوج عن الجماع قبل سحب البويضات بحوالي ثلاثة أيام. اما في يوم السحب فهناك دراسات جديدة تدعم إجراء يساعد في نجاح أطفال الأنابيب وهو ما يسمى( Mock Transfer)وهو إجراء تجريبي لعملية إرجاع الأجنة بذلك نستطيع تحديد قياسات الرحم والزاوية والأداة المناسبة للإرجاع وأخيرا وليس اخرا أنالدعم النفسي ضروري حيث أنه يلعب دورا رئيسيا في نجاح العملية وذلك لما يؤثر الإضطراب النفسي على إحداث تغيرات في بيولوجية الجسم أما بعد عملية السحب لا بد من إعطاع العلاجات المدعمة للحمل والتي تساعد على ثبات الأجنة بعد إرجاعها وتمنع التقلصات الرحمية


هل هناك مشكلات صحية يعاني منها الجنين القادم عن طريق الانابيب؟ لا يوجد شيء مثبت علميا على مستوى العالم حاليا ما الجديد في عالم الطب للحمل بهذه الطريقة؟ إن علم أطفال الأنابيب مرّ بتطورات كثيرة وما زال العلم يأتي لنا كل يوم بجديد وسوف أعطيكم نبذة سرعة عما قدمه العلم بخلاف ما هو خاص بأطفال الأنابيب التقليدي وذلك مثل ثقب في القشرة الخارجية للبويضة ثم إدخال بعض الحيوانات المنوية تحت الطبقة الخارجية للبويضة وهو ما يسمى التلقيح تحت القشرة Subzonal Insemination (SUZI) ومن ثم يمر الحيوان المنوي إلى السيتوبلازم للبويضة ليتم الإخصاب. وهناك الحقن المجهرى للبويضة حيث يتم إدخال حيوان منوي واحد مباشرة في سيتوبلازم الخلية وهي ما يسميIntracytoplasmic Sperm Injection (ICSI)


 وغالبا ما تفيد في الحالات التي يكون سبب العقم فيها نقص شديد في الحيوانات المنوية أو عندما يكون نوع الحيوان المنوي غير جيد ( وبالتالي يكون سبب في فشل عملية أطفال الأنابيب التقليد ية) ويستفيد أيضا من هذا الإجراء الأزواج اللذين يشكون من انعدام وجود الحيوانات المنوية في المني لسبب انسدادي خلقي ( عدم تكون أو تخلق الحبل المنوي).أو الأمراض التناسلية الأخرى التي تؤدي إلى انسداد القنوات الناقلة للحيوان المنوي ولكن الحيوانات المنوية موجودة ولو بدرجة قليلة ً في البربخ أو الخصيتين حيث يتم سحبها من البربخ (MESA) أو الخصيتين (PESA, TESE) وهذه الحالات يكون فيها الحيوان المنوي ناضج . ولكن هناك حالات مرضية نضطر فيها لإستخدام Spermatids (أي الحيوان المنوي الذي لم يتم نضوجه بعد من الخصية) للحقن المجهرى في سيتوبلازم البويضة مباشرة بطريقة ICSI.


هذا ويمكن الإستعانة بأشعة الليزر Laser Manipulationلعمل ثقب في جدار البويضة ومن ثم حقن الحيوان المنوي فيها ومما قدمه العلم الجديد أيضا عمليات ثقب جدار الأجنةAssisted Hatching لعلاج عدم علوق الأجنة بعد ارجاعها مما كان يضطرنا لإعادة تكرار المحاولات دون نجاح رغم إرجاع أجنة ذات فئات ونوعيات جيدة وذلك بسبب عدم انغراس الأجنة في بطانة الرحم . هذا مع العلم أنه يجب أن لا يفوتنا أنه من أهم الأسباب التي تعيق علوق الأجنة هو وجود بعض التشوهات في كروموسومات الجنين نفسه وهذا أيضا توصل العلم بإذن الله لحل مشكلته حيث يتم في اليوم الثالث من حدوث الإخصاب سحب لخلية من الأجنه ليتم دراستها بفحص الكروموسومات وعلى أساس ذلك يرجع الجنين السليم فقط .وهذا يرفع من فرص حدوث الحمل . الدكتورة سوسن الحملي


عن نسبة نجاح التلقيح الاصطناعي ؟

لا يؤدِّي التلقيحُ الاصطناعي إلى الحمل دائماً.

إنَّ حوالي 20-25٪ من عمليات التلقيح الاصطناعي في المملكة المتَّحدة، على سبيل المثال، تنجح، وتصل إلى مرحلة الولادة. وبشكلٍ عام، فإنَّ النساءَ الأصغر سناً لديهنَّ فرصة أكبر للنجاح، وتنخفض معدَّلاتُ النجاح بشكلٍ كبير في النساء اللواتي تجاوز عمرهن 40 عاماً.


 نسبه نجاح التلقيح الاصطناعي حسب عمر الزوجة 

(41-43) %للسيدات اقل من عمر 35 سنة.

نسب النجاح  (65-70) %.

(33-35)%للسيدات بين عمر 37-35 سنة .

نسب النجاح  (50-55) %

(23-27) % للسيدات من عمر 38- 40سنة .

نسب النجاح  (30-35) %

(13-18) %بعد عمر 41.

نسب النجاح  (20-22) %


*اضرار من عملية التلقيح الاصطناعي ؟


هناك العديدُ من المخاطر الصحِّية التي ينطوي عليها العلاج بالتلقيح الاصطناعي. وهي تشمل:

1-الحمل المتعدِّد: هناك احتمالٌ كبير لحدوث حمل متعدِّد بطريقة التلقيح الاصطناعي (أطفال الأنابيب). 


2-متلازمةُ فرط تنبيه المبيض: يُمكن للأدوية المستخدَمة لتحفيز المبيضين في أثناء عملية التلقيح الاصطناعي أن تؤدِّي إلى متلازمة فرط تنبيه المبيض، حيث يتضخَّم المبيضان ويُصبحان مؤلمين، ممَّا يؤدِّي إلى ألم في البطن.


4-العدوى: عندما يجري نقلُ البويضات من الزوجة، تُمرَّر إبرةٌ رفيعة من خلال المهبل إلى المبيضين. ورغم أنَّ المضادَّات الحيوية والنظافة الجراحية تؤكِّدان بأنَّ العدوى نادراً ما تحدث، لكن هناك خطر لإدخال العدوى إلى الجسم.



خطوات التلقيح الاصطناعي ؟


1-عند خضوع اي زوجين لعملية اطفال الانابيب يجب ان نجري فحوصات معينة للزوج والزوجة للتاكد من وجود اسباب تعيق الحمل ومعرفة اذا كان هناك بالامكان علاج بطرق ابسط من اطفال الانابيب وهذة الفحوصات تتضمن فحص الدم ’, فحص الرحم , وفحص الحيوانات , وقناة فالوب.



2-عملية نتشيط المبايض لانتاج البويضات الصالحة للاستخدام في عملية اطفال الانابيب مما يتيح لنا فرصة جمع اكبر عدد ممكن من البويضات في الدورة الواحدة .يجب الاشارة الى ان ادوية تنشيط المبيض ليس لها علاقة بسرطان المبيضرصد البويضات بواسطة جهاز الالتراساوند المهبلي لتحديد حجم البويضة، عدد البويضات التي تم انتاجها ، ومنع أية مضاعفات قد تحدث وعادة تكون إذا لم تلتزم المريضة بالمتابعة المستمرة وكما يقررها الطبيب المعالج.

3-عملية سحب البويضات هي عملية جراحية صغرى حيث يتم سحب البويضات من جسم الام بعد اعطاء الادوية المخدرة وعادة يتم استخدام الالتراساوند للوصول الى هذة البويضات في المبيض الاول ثم الثاني حيث يتم سحب البويضات مع جميع السائل الذي بداخلها ويتم فحصها بالمختبر لاخذ البويضات الناضجة ليتم استخدامها في عملية اطفال الانابيب اذا كانت المراة لم تنتج العدد الكافي من البويضات او كانت البويضات جربيات فارغة فيتم تاجيل عملية اطفال الانابيب للدورة التالية .يجب الاشارة الى انه ليست كل الجريبات التي يتم سحبها لعملية اطفال الانابيب تحتوي على بويضات وان 70 – 80% منها فقط تحتوى على البويضات .

4-تحضير الحيوانات المنوية سواء عن طريق اعطاء العينة بالشكل الطبيعي (القذف ) او بطرق اخرى.بمعنى انه يجب توفي حيووانات منوية بجانب البويضات ليتم نجاح عملية اطفال الانابيب ,تحتاج البويضة الواحدة في عملية اطفال الانابيب من 10.000-100.000 حيوان منوي وهذا يختلف عن الحقن المجهري .

5-يتم اخذ الحيوانات المنوية والبويضات التي تم سحبها جانب بعضهما في نفس الوعاء في اجواء تشابه الطبيعه , ومن ثم يحاول الحيوان المنوي اختراق جدار البويضة لتتم عملية الاخصاب للبويضة بعد وضعها في الحاضنة اذا كانت نسب نجاح هذه الطريقة ضعيفة بسب او لاخر يتم اللجؤء الى عملية الحقن المجهري والذي سوف نتحدث عنه لاحقا .

6-في عملية اطفال الانابيب بعد تخصيب البويضة وانقسامها يتم احتضان البويضة المخصبة ليتم لها الانقسامات وتصبح جنين ,في هذة المرحلة من اطفال الانابيب اذا كان الزوجان يعانيان من امراض وراثية هناك تقنية فحص المادة الجينية للاجنة بحثا عن بعض الامراض الوراثية التي تم التعرف على مادتها الجينية وهذا يتم قبل الوصول لعملية ترجيع الاجنة في اطفال الانابيب .

7-نقل الاجنة وهي اخر خطوة من خطوات اطفال الانابيب حيث يتم عادة في اليوم 3-5 من ايام تلقيح البويضة نقل الاجنة الى رحم الام عن طريق انبوبة مختبر رفيعة مرورا بعنق الرحم لداخل التجويف الرحمي .في عملية نقل الاجنة لداخل رحم الام , عادة يتم نقل اكثر من جنين الا اذا كان ما انتجه الزوجان هو جنين واحد فقط .




*كيف تعرف المرأة بنجاح عملية التلقيح ؟

بعد اسبوعين من ارجاع الاجنة يجب اجراء فحص هرموني للحمل اذا كان الاختبار ايجابى ممكن بعد اسبوع يرى الجنين بالسونار بيكون عمره3اسابيع.


ما هي الآثار الجانبية والمضاعفات لعملية سحب البويضات؟ 

1- ألم ( مغص ) يشبه ألم الحيض لمدة تتراوح ما بين 24-48 ساعة بعد جمع البويضات.

2- إذا حصل نزيف قوي يجب مراجعة الطبيب . أما إذا كان النزيف خفيفاً فذلك لا يستدعى القلق.

3- احتمال إصابة بكتيرية أثناء جمع البويضات.

وبشكل عام إذا شعرت السيدة بأنها ليست على  ما يرام فيجب مراجعة الطبيب فوراً .

بعد جمع البويضات تؤخذ عينة من السائل المنوي في نفس يوم جمع البويضات ويحضر السائل المنوي وذلك بفضل الحيوانات المنوية الجيدة ووضعها في سائل خاص يساعدها على الحركة، وربما إضافة بعض الأدوية التي تزيد من نشاطها.




 
Top